السيد المسيح التأريخي للناصرة - يكتب كلمات التعليم وحياة السيد المسيح
كلمات مباشرة من يسوع | مصادر تاريخية عن يسوع
التاريخ والتسلسل الزمني ليسوع | التطبيق والتفسير المعاصر
الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع
البحث

أسئلة عامة
اصفحة الرئيسية > أسئلة عامة
حول يسوع
  •  ما معنى إسم "يسوع؟"
  • لماذا صلب يسوع؟
  • لماذا كان يسوع مثيراً للجدل؟
  • لماذا إعتقد بعض الناس في القرن الأول بأنّ يسوع  قام من الموت؟
  • حول مضمون بعض الإختيارات
  • كيف كانت الإختيارات منظمة  ضمن الأقسام المختلفة (مثال على ذلك: - الإختيار "رسائل رئيسية" عن يسوع)؟
  • كيف كانت الإختيارات منظمة حسب "نقاط رئيسية" شهود عيان (مثال على ذلك: - مثل بطرس)؟
  • حول المصادر
  • كيف اختيرت المصادر الأساسية؟
  • ما هي المصادرالأصيلة من الناحية التاريخية الموثوقة حول يسوع؟
  • أيّة معايير / إختبارات كانت تستعمل لتقرير الأصالة التاريخية / دقة المصادر المتعلقة بالسير الأولية؟
  • هل كانت السير الذاتية عن يسوع محفوظة بشكل موثوق؟
  • هل هناك مصادر موثوق بها حول يسوع  خارج إطار سيرته الذاتية؟
  • أسئلة حول يسوع والدين المعاصر
  • ما "التوراة" وما علاقة يسوع بها؟ 
  • ما هو رمز الصليب وما هي أهميتة؟
  • ما هي الممارسات الدينية العامة الشائعة التي مارسها يسوع؟
  • ما هي  الممارسات الدينية العامة التي بدأها يسوع؟
  • ماذا يقصد بــ  "أصبح تابعاً للمسيح"؟
  • لماذا يعتقد بعض الناس إلى اليوم بأن يسوع ما زال حياًّ؟


    حول يسوع

     ما معنى إسم "يسوع؟"

    كرجل، كان يسوع  يدعى عموماً بإسم السيد المسيح من بلدة الناصرة. إن إسم يسوع  في اليونانية ما هو إلا تعريف  للإسم العبري، يشوا، الذي هو بدوره  إختصار للإسم "يهوشوا، ومعناه " الله (يهوه) ينقذ ". إن الإسم الأقرب للغة الإنكليزية هو يشوا.

     أسم المسيح ما هو إلا صفة  تعني  "الممسوح من الله"  وفي اللغة اليونانية، كريستوس، "السيد المسيح"  الممسوح. أما في العبرية، فهو "مَسايا"، أي "المسيح المنتظر"، الممسوح. أما الترجمة المعنوية لكلمة  "ممسوح" فإنها محددة لخصوص الله ولأسبابه المقدسة. لذلك، فإن "يسوع"  متكافئ مع السيد المسيح، "المسيح المنتظر".

    بهذين المعنيين، يسوع المسيح، في ترجمته المعنوية، "تساوى جنباً إلى جنب مع اللهّ، من أجل الأسباب  المقدّسة لإنقاذ الإنسانية."

    لماذا ُصلب يسوع؟

    مرّ يسوع بستةّ تجارب قبل صلبه. أصر الكاهن الأكبر  ومجلس اليهود الأعلى  على سؤال يسوع  سؤالين مهمين:

     1) هل أنت المسيح المنتظر؟ 2) هل أنت إبن الله؟ إجابة يسوع لهذين السؤالين كانت  "أنا". لهذا كان هناك  كفاية لإدانة يسوع بالكفر بالله وبإدّعاءه بأنه هو الله.

    لماذا كان يسوع مثيراً للجدل؟

    كان يسوع مثيراً للجدل أثناء حياته وخصوصاً مواقفه من القوانيين الخارقة وشفاء المرضى، وقد صور يسوع في التلمود وكأنه معلم "حاخام" يستدرج أتباعه ويلوح بإدانته لممارساته السرية وقيادة إسرائيل إلى الهلاك، إضافة إلى صلبه عشية عيد الفصح. مارس يسوع  معظم حياته معجزات الشفاء بعيداً عن الشهرة، غير أنه  في السنوات الأخيرة من حياته مارس علنية هذه الأعمال أمام زعماء الدين وقرب القدس التي كانت تعتبر مركز الأمة. تضمنت أعماله شفاء أمراض العمى الدائم وفتح قبر لإحياء رجل ميت. هذه الأحداث الغير قابلة للتفسيرأعطت  الناس كل الأسباب للحشود وراء يسوع وتجنيد أتباعاً جدد وإلى إضراب في النظام الديني القائم. معجزة يسوع الأخيرة وقيامته من الموت بعد ثلاتة أيام من صلبه أثارت جدالاً مثيراً.

    لماذا إعتقد بعض الناس في القرن الأول بأنّ يسوع  قام من الموت؟

    لم يشك شهود العيان بتاتاً بموت يسوع على الصليب لإن الجنود الرومانيين أجهضوا بكل عزمهم على إعدامه وخاصة عندما وضعوا الرمح في قلبه. لقد كان إعدام ودفن يسوع بعد موته علناً غير أن الدهشة كانت كبيرة عندما أكتشف القبر مفتوحاً وخالياً. لقد شك العديد بسبب فراغ القبر وظن البعض بأن جسد يسوع قد سرق.

    الحقيقة الأكثر إقناعاً بقيامة يسوع لإتباعه  في القرن الأول كانت بسبب شهادات العديد من الناس الذين أقروا برؤية يسوع حياً بعد موته. كرر تلاميذ يسوع في العديد من المناسبات هذه الحادثة ورويت في رسالة بولس إالى أهل كورنثوس ما بين عام 55 و 57 بعد الميلاد حيث دون "وأنه ظهر لصفا ثم للأثني عشر. وبعد ذلك ظهر دفعة واحدة لإكثر من خمسمئة أخ أكثرهم باق إلى الآن ولكن بعضهم قد رقدوا"، (1 كورنثوس 15 : 5 - 6).  كان أتباع يسوع مقتنعيين جداً بقيامتة ولذلك فضلوا الموت بدلاً من إنكار عقائدهم بقيامته.    


    حول مضمون بعض الإختيارات

    كيف كانت الإختيارات منظمة  ضمن الأقسام المختلفة (مثال على ذلك: - الإختيار "رسائل رئيسية" عن يسوع)؟

    جمعت الإقتباسات المدونة عن يسوع أولاً، ثم بعد ذلك صنّفت بحسب المناسبات والمواضيع المنطقيّة الملائمة. ذكرت الأصناف المنطقيّة مراراً وُركز عليها في عدة مناسبات. كان الهدف من ذلك لتوضيح وإظهار ما قاله يسوع من دون تجنب أو تحيز.

    كيف كانت الإختيارات منظمة حسب "نقاط رئيسية" شهود عيان (مثال على ذلك: - مثل بطرس)؟

    جمعت الإقتباسات المدونة عن يسوع من شهود العيان أولاً، ثم بعد ذلك صنّفت بحسب المناسبات والمواضيع المنطقيّة الملائمة. ذكرت الأصناف المنطقيّة مراراً وُركز عليها في عدة مناسبات من قبل شهود العيان وبحسب المواضيع التي وصفها يسوع. كان الهدف من ذلك لتوضيح وإظهار ما قاله يسوع من دون تجنب أو تحيز.

    حول المصادر

    كيف إختيرت المصادر الأساسية؟

    تتضمّن المصادر الأساسية الأصناف التالية:

    • معاصري يسوع
    • شهود عيان ليسوع
    • مواد كتبت خلال نفس القرن الذي عاشه يسوع
    • غالبية الإجماع الأكاديمي

    • النسخ والمخطوطات في متناول اليدّ اليوم

    المصادر الأساسية لا تتضمّن التالي:

    • كتبت المواد أكثر من بعد 100 سنة حياة السيد المسيح

    • المثير للجدل وبدون الإجماع الأكاديمي

    • النسخ والمخطوطات الغير موجودة، والمفقودة

    ما هي المصادرالأصيلة من الناحية التاريخية الموثوقة حول يسوع؟

    معظم السجلات المدونة عن حياة يسوع والأكثر جدارة بالثقة كانت ترتكز على كل من شهادة شهود العيان المباشرة أو الغير مباشرة. وقفت السير الذاتية الأربعة حول يسوع بتصدي وقاومت بكل إختبار  المحنة في ذلك الوقت. لقراءة موجز قصير حول مؤلفي هذه السير، متى، مرقس، لوقا ويوحنا، أرجع إلى مؤلفاتهم. كان مرقس  مترجماً ليسوع، أما التلميذ بطرس فإنه من المحتمل قد كتب سيرته الذاتية عن يسوع  في ما بين 50 و70 سنة ما بعد الميلاد. لقد كان متى تابعاً ليسوع وقد كتب سيرته الذاتية السيد المسيح في اللغة العبرية في حوالي 80 سنة ما بعد الميلاد وكانت موجهة للشعب اليهودي. بدأ لوقا الطبيب كتابة سيرته الذاتية عن  يسوع بتمهيد إلى متبنّيه ثاوفيلس.

    "لَمَّا كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَقْدَمُوا عَلَى تَدْوِينِ قِصَّةٍ فِي الأَحْدَاثِ الَّتِي تَمَّتْ بَيْنَنَا، كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا أُولئِكَ الَّذِينَ كَانُوا مِنَ الْبَدَايَةِ شُهُودَ عِيَانٍ، ثُمَّ صَارُوا خُدَّاماً لِلْكَلِمَةِ، رَأَيْتُ أَنَا أَيْضاً، بَعْدَمَا تَفَحَّصْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنْ أَوَّلِ الأَمْرِ تَفَحُّصاً دَقِيقاً، أَنْ أَكْتُبَهَا إِلَيْكَ مُرَتَّبَةً يَاصَاحِبَ السُّمُوِّ ثَاوُفِيلُسَ لِتَتَأَكَّدَ لَكَ صِحَّةُ الْكَلاَمِ الَّذِي تَلَقَّيْتَهُ." (لوقا 1 : 1 - 4 )

    كانت السيرة الذاتية الآخيرة المكتوبة من قبل التلميذ يوحنا فريدة  في محتواها وبعيدة عن التكرار لما جاء في السيرالذاتية الآخرى. كان يوحنا يعيش في افسس في آسيا عندما كتب سيرته.

    أيّة معايير / إختبارات كانت تستعمل لتقرير الأصالة التاريخية / دقة المصادر المتعلقة بالسير الأولية؟

    طبقاً للمؤلف والصحفي لي ستروبيل، وما ذكره في "التحقيق الصحفي الشخصي عن دلائل يسوع " يستنتج  بأنّ السير الذاتية عن يسوع  واجهت نفس أنواع الإختبارات والمحن التي عادة ما تقدّم  كدليل أو شهادة  في قاعة المحكمة:

    • إختبار نية -  الكتّاب ودقة ما ذكروه أو أدلّوا به من أجل نزاهة  التاريخ  .

    • إختبار قدرة - الكتّاب علمياً وما مارسوه من تقاليد عملية لإظهار قدرتهم الذاكرية عند الكتابة .

    • إختبار شخصية - المؤلفين ونزاهتهم كأفراد.
    •  
    • إختبار التناسق - بين السير الذاتية والتونع بينهما لإظهارأستقلاليتهما عن بعضهما البعض  في المحتوى مع البرهان على أن هذه السير الذاتية  حاولت وصف الأحداث بتشابه.

    • الإختبار المتحيّز - ليس من مصلحة هؤلاء المؤلفين تحريف الحقيقة، وخاصة إذ كانت حياتهم معرضة للخطر عندما حاولوا البحث عن مواردهم .

    • إختبار التغطية - لم  يحاول الكتاب تغطية أو حذف المواد التي كان من الصعب توضيحها، (مثل المعجزات). أغلب السير الذاتية االموثوقة بها تحاول حذف مثل هذه المواد.

    • إختبار التأييد - أناس، أماكن، وأحداث ذكرت في السير الذاتية والتي تناسقت مع السجلات التاريخية الأخرى إلى يومنا هذا.

    • إختبارالشواهد المضادةّ - ليس هناك دليل تاريخي تناقض مع المؤلفين ولم يوجد دليل بأن  أحداَ حاول  تكذيب أو إنتقاد السير الذاتية وحقائقها.

    هل كانت السير الذاتية عن يسوع محفوظة بشكل موثوق؟

    يتضمّن قسم "العهد الجديد" الإنجيل، السير الذاتية الأساسية الأربعة عن يسوع.وكما هو موصوف من قبل الصحفي لي ستوبيل، بقى عدد لا مثيل له من النسخمقارنة إلى الأعمال الأخرى التي اعتبرت جديرة بالثقة.

    بقي العهد الجديد، طبقاً للدلائل الوثائقية، من أكثر المخطوطات المحفوظة على غرار الكتب الآخرى من العصر القديم، وحافظ على صفائه أكثر من أيّ كتاب آخر عظيم.

     هناك أكثر من 5,000 مخطوطة يونانية من العهد الجديد، وإذا أخذنا بعين الإعتبار اللغات الأخرى، فإننا نجد أن هناك حوالي 24,000 مخطوطة.

    إلى جانب العهد الجديد من حيث الأهمية العظمى، كانت إلياذة هوميروس من أعظم المخطوطات التي اعتبرت ككتاب مقدس في الحضارة اليونانيّة القديمة، كتبت في حوالي 800  قبل الميلاد. على الأقل، هناك حوالي 650 مخطوطة لإلياذة هوميروس ترجع إلى القرن الثاني والثالث ما بعد الميلاد. هناك 9 مخطوطات يونانية من عمل مؤرخ القرن الأول، جوزيفوس، عن الحروب اليهودية، وكتبت هذه النسخ خلال القرن العاشر، الحادي عشر، والثاني عشر.

    مثل كلّ المخطوطات القديمة، لإبقاء هذه المراجع المهمة، تم عمل نسخ إضافية، وكان أول ما عمل  هو مخطوطات الورق البردي، وفيما بعد، تم نسخ  ورق الكتابة الأكثر قوة الذي صنع من الجلود. من أوائل مخطوطات الورق البردي المعروفة، كانت سيرة يوحنا الذاتية عن يسوع التي كتبت حوالي  سنة 100 إلى 150 بعد الميلاد.

    هل هناك مصادر موثوق بها حول يسوع  خارج إطار سيرته الذاتية؟

    نعم، بدء المؤرخون من بداية وقت يسوع الإشارة إليهضمن مراجعهم التاريخية. المؤرخ اليهودي فلافيوس جوزيفوس (37-100 بعد الميلاد)أشار إلى يسوع في كتابه "العصوره اليهودية القديمة".

    "الآن وفي  حوالي هذا الوقت كان هناك  يسوع، رجل حكيم، (إذا كان قانونياً بدعوته رجل)، هو كان فاعل أعمال رائعة، معلّم لمثل هؤلاء الرجال الذين كانوا يتسلمون الحقيقة بكل سرور. نجح في جذب العديد من اليهود والوثنيين. (هو كان السيد المسيح؛ ) وعندما آدانه بيلاطس إلى الصليب، بناءاً على إقتراحالزعماء بيننا،لم يتركه الذين أحبوه، (فظهرلهم حياًفياليوم الثالث)،كما تنبأالأنبياء القديسون مع عشرات آلالاف من الأشياء الرائعة التي تتعلق به؛ وقبائل المسيحيين التي تسمّت بإسمه مازالت موجودة إلى هذا اليوم."
     

    ملاحظة: الإضافات الزائدة التي من المحتمل بأنها أُدخلت إلى النص من قبل آخرين، قد  أشير إليها بقوسين.

    أيضا، مؤرخ القرن الأول الروماني، تاسيتوس (56-120 بعد الميلاد)، كتب:

    "أقر نيرون التهمة وأوقع أبشع التعذيب والأكثر روعة لفظاعتها، ودعا المسيحيين عامة الناس. عانى كرستوس، الاسم الأصلي ليسوع، من العقوبة القصوى أثناء عهد طبريّس على يدي أحد وكلائنا، بيلاطس، والمخرفين المؤذيين، وهكذا امتحن من إجل اللحظة، وانكسر ثانية ليس فقط في يهوذا، المصدر الأول للشر، بل حتى في روما...."

    أسئلة حول يسوع والدين المعاصر

    ما "التوراة" وما علاقة يسوع بها؟

    يجمع  كتاب العهد القديم  66 كتاباً ما بين الكبير والصغير. يرجع معنى العهد القديم  لإحتوائه على 39 كتاباً دُونوا قبل ولادة يسوع، واحتوا على العديد من الكتب المقدسة اليهودية. أما تعبير، العهد الجديد، فهو يشير إلى 27 إصحاحاً كتبوا  بعد يسوع، ويحتوي العهد الجديد السير الذاتية الأساسية الأربعة عن يسوع والوثائق التي تتعلّق بنمو الأتباع الأوائل له.

    ما هو رمز الصليب وما هي أهميته؟

    استخدم الرومان الصليب كطريقة لإعدام يسوع  بحيث  ُسمّرت يديه إلى الجوانب على عمود خشبي بشكل استوائي ثم وضع على عمود افقي آخر بشكل صليب. لعب موت  يسوع على الصليب  دوراً مهماً في مفهوم المسيحية  واعتبرها تلاميذه واتباعه رمزاً للفدية التي دفعت  من قبله  نيابة عن البشرية لنتجاوز مثل هذه العقوبة ولإبقاء علاقة أبديّة مع الله الحيّ. يعتبر أتباع يسوع أيضاً بأن قيامته من الموت ، والصليب الفارغ، رمز الأمل والنصر على الموت والحياة الأبديّة.

    ما هي الممارسات الدينية العامة الشائعة التي مارسها يسوع؟

    كيهودي، مارس يسوع أغلب الطقوس الدينية التي  فرضتها عليه التقاليد اليهودية، ووصفت السير الذاتية عن يسوع  مثل هذه الممارسات كمشاركته في وجبة طعام عيد الفصح (معروفة كذلك بالقربان المقدس / مشاركة)، والمعمودية، والصلاة الصامتة، والصوم، وقراءة الكتاب المقدّس، وزيارته إلى المعبد، الخ.

    ما هي  الممارسات الدينية العامة التي بدأها يسوع؟

     لم يأت يسوع  بأية طقوس دينية جديدة، بل  كيهودي، مارس أغلب الطقوس الدينية التي  فرضتها عليه التقاليد اليهودية.  في وقت معين، طلب أتباع يسوع، (تلاميذه)، منه مساعدتهم لتعلم كيفية الصلاة إلى الله، فطلب يسوع منهم ممارسة صلاة نموذجية بسيطة، تسمى أحيانا،  "صلاة الآب"، والتي  يكرّرها الناس يومياً:

    " فَصَلُّوا أَنْتُمْ مِثْلَ هَذِهِ الصَّلاَةِ: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ! لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ! لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ عَلَى الأَرْضِ كَمَا هِيَ فِي السَّمَاءِ!  خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ! وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا، كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا! وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ، لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ وَالْقُوَّةَ وَالْمَجْدَ إِلَى الأَبَدِ. آمِين. فَإِنْ غَفَرْتُمْ لِلنَّاسِ زَلاَّتِهِمْ، يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ زَلاَّتِكُمْ. وَإِنْ لَمْ تَغْفِرُوا لِلنَّاسِ، لاَ يَغْفِرْ لَكُمْ أَبُوكُمُ السَّمَاوِيُّ زَلاَّتِكُمْ." (متى 6 : 9 - 15 )

    ماذا يقصد بــ  "أصبح تابعاً للمسيح"؟

    أغلب الطوائف الكنسية الحديثة والمجموعات الدينية لها العديد من تفسيراتها الخاصة حول هذا السؤال. المكان الممتاز لبدء مثل هذا للبحث الأساسي هو دراسة شهادات يسوع المباشرة وأوامره لإتباعه، (انظر إلى "أوامر إلى الأتباع" ). طبقاً لبولس، أحد أتباع يسوع الأوليين، في رسالة إلى الناس في روما، بأن تصبح تابعاً ليسوع يجب بدأ  فعل  "الخلاص" أو المغفرة من الله. يتم هذا الفعل بأداء صلاة بسيطة إلى الله تصرّح فيها بأنك، "أَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِيَسُوعَ رَبّاً، وَآمَنْتَ فِي قَلْبِكَ بِأَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ، نِلْتَ الْخَلاصَ." (رومية 9:10)
     

    لماذا يعتقد بعض الناس إلى اليوم بأن يسوع ما زال حياًّ؟

    يسند أتباع يسوع في يومنا الحاضر إعتقادهم هذا على دراسة الحقائق التاريخية عند إتخاذ قرار تبعية يسوع مستندين على إيمانهم المطلق. إنه لمشوق وملائم تماماً بأن تسأل أحد أتباع يسوع لماذا يعتقد بأن يسوع مازال حياً إلى اليوم، خصوصاً وأن هذا الإعتقاد هو أحد المتطلبات القلائل بأن تصبح تابعاً ليسوع. الأجوبة المختلفة قد تتضمّن مثل هذه البيانات (شهادات)، مثلاً ، "أحسّه"، "أحسّ وجوده في حياتي"، "الإنجيل وعدني وطمأنني بذلك"، "روح الله في قلبي تعطيني الإيمان"، "يمكنني أن أرى نتائج أعماله في حياتي أو في حياة شخص آخر"، "يمكنني سماع صوته" أو"أرشد حياتي بصمت". هناك بعض ردودّ نادرة قد تسمعها، "رأيته" أو"هو شفاني".
     

    المراجــع:

    من هو في الإنجيل - كوماي، جون، وبراونينغ - كتب بونزانا - نيويورك، 1980.
     

    المشي مع يسوع إلى الصليب - ماكاليستر - روبر للنشر - تكساس، 1980.

    القضية من أجل يسوع - لي ستروبل - بيت زوندرفان للطباعة - ميتشغان، 1998.

    أنجير الجديد، قاموس الكتاب المقدس - أنجير ميرل - مودي للنشر -  شيكاغو، 1993.


    © www.Jesus-Institute.org - حقوق الطبع محفوظة 03-2000